.::::: أخبار :::::.

 نداء من المرجعيات الدينية إلى أهل القدس وفلسطين 6  


تاريخ النشر  2017-08-09

 بسم الله الرحمن الرحيم
نداء من المرجعيات الدينية إلى أهل القدس وفلسطين

{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا} (آل عمران: 103)

رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، مفتي القدس والديار الفلسطينية، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، القائم بأعمال قاضي القضاة
إن المرجعيات الدينية في القدس وفلسطين وهي ما زالت تشارك شعبها تثبيت سيادتنا على المسجد الأقصى المبارك، مهوى أفئدة المسلمين، وقبلتهم الأولى، وتعزز تلاحمها مع أبناء شعبها لتؤكد على ما يأتي:

أولاً: نترحم على أرواح شهدائنا الأبرار الذين ارتقوا إلى الرفيق الأعلى ونتمنى الشفاء العاجل لجرحانا، والفرج القريب لأسرانا البواسل.

ثانياً: إن المرجعيات الدينية في القدس وفلسطين تدعو أمتنا العربية والإسلامية وشعبنا الفلسطيني إلى التأكيد على شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك.

ثالثاً: إن وحدة الصف العربي والإسلامي في قضية المسجد الأقصى هي الضمانة الوحيدة في مواجهة التحديات الاحتلالية التي يعيشها المسجد الأقصى المبارك، ولهذا فإن المرجعيات الدينية لتنظر إلى زيارة الملك عبد الله الثاني صاحب الوصاية والولاية على المسجد الأقصى المبارك إلى فلسطين لمقابلة سيادة الأخ الرئيس محمود عباس للتشاور والتداول في خطوات العمل المستقبلي بعين الأمل والتفاؤل لرص الصف الفلسطيني والأردني لمواجهة التحديات التي يعيشها المسجد الأقصى.

رابعا: إن إصرار قوات الاحتلال على منع إخواننا في الداخل الفلسطيني من دخول المسجد الأقصى المبارك، يعتبر خطوة تصعيدية ضدهم واعتداءً على حرية العبادة وهي صورة من صور العقاب الجماعي المرفوض لدينا ولا يمكن تبريره تحت أي ظرف.

خامساً: إن إصرار قوات الاحتلال على التدخل في شؤون المسجد الأقصى ودائرة الأوقاف الإسلامية صاحبة الحق الوحيدة في إدارة المسجد الأقصى وشؤون الأوقاف في القدس، يعتبر إمعاناً سافراً من قبل قوات الاحتلال في تعدياتها واعتداءاتها على مسجدنا وأوقافنا، وكذلك منع وإبعاد بعض حراس المسجد الأقصى مرفوض رفضاً قاطعاً ولا يمكن أن يقبل به بحال من الأحوال.

سادساً: إن استمرار الاقتحامات من قبل المستوطنين وتحت حماية قوات الاحتلال أيضاً صور من صور الاعتداء على مسجدنا وأقصانا ونؤكد على ضرورة لجم هذه التصرفات التي تؤجج الوضع من جديد.

سابعاً: إن المرجعيات الدينية في القدس وفلسطين لتدعم وبكل قوة دائرة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية وتطالب كافة الهيئات الشعبية في دعم هذا الدور الذي تقوم به الأوقاف الإسلامية.

بيت المقدس في 17 ذو القعدة 1348هـ وفق 9 آب 2017م



 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس