.::::: أخبار :::::.

 المفتي العام: من يخون المسجد الأقصى المبارك والقدس خائن لله ولرسوله وللمسلمين

تاريخ النشر  2019-09-25

 رام الله: خلال حفل توقيع مذكرة تعاون بين دار الإفتاء الفلسطينية ممثلة بسماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، وهيئة مكافحة الفساد ممثلة برئيسها معالي المستشار الدكتور أحمد براك. بيّن سماحته أن من يخون المسجد الأقصى المبارك والقدس هو خائن لله وللرسول، صلى الله عليه وسلم، ولجماعة المسلمين، مطالباً العالم أجمع بالعمل الجاد لوقف الاعتداءات عليهما، ونصرتهما.

وبين سماحته أهمية التعاون بين دار الإفتاء الفلسطينية وهيئة مكافحة الفساد، مشيداً بالجهود التي تبذلها الهيئة وطواقمها في مجال مكافحة الفساد، والتحذير منه وحماية شعبنا من مخاطره، واعتبر سماحته أن الفساد إذا انتشر يهلك الشعوب والإنسان، وأن دار الإفتاء مستعدة للتعاون مع الهيئة بالسبل المتاحة كافة، للمساهمة في تنفيذ خطة الأولويات الوطنية لمكافحة الفساد وتعزيز قيم النزاهة والشفافية، إذ إن دار الإفتاء والهيئة يتقاطع عملهما عند مكافحة الفساد والتحذير منه، في ضوء الأحكام الشرعية التي وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وتوضيحها، وذلك من صميم عمل دار الإفتاء الفلسطينية، مشيداً بالجهود التي تبذلها هيئة مكافحة الفساد وطواقمها في مجال مكافحة الفساد والتحذير منه وحماية شعبنا من مخاطره.

وعلى صعيد آخر، بيّن سماحته أن المكانة المقدسة لفلسطين تستوجب منا الحفاظ عليها، مؤكدا بان من يخون القدس يخون الله ورسوله والمسلمين.

من جانبه دعا معالي المستشار الدكتور أحمد براك، رئيس هيئة مكافحة الفساد، المؤسسات المحلية كافة للانخراط في تنفيذ الإستراتيجية عبر القطاعية في مكافحة الفساد، سواء بتعزيز التدابير الوقائية والتوعوية، أو من خلال الإبلاغ عن الفساد، مشدداً على أن الهيئة ماضية في طريقها نحو الأفضل على خارطة الشفافية الدولية.

وفي أعقاب حفل التوقيع عقدت ورشة عمل توعوية شارك فيها مفتو المحافظات الشمالية والمديرون العامون في دار الإفتاء وموظفون من المؤسستين، حيث قدم فضيلة الشيخ إبراهيم عوض الله، نائب المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية/ مفتي محافظة رام الله والبيرة، توضيحاً للفتاوى الشرعية المتعلقة بجرائم الفساد التي نص عليها قانون مكافحة الفساد رقم "1" لعام 2005 وتعديلاته. فيما استعرض مدير عام الإدارة العامة للنزاهة والوقاية من الفساد في هيئة مكافحة الفساد الدكتور حمدي الخواجا، أبرز بنود الإستراتيجية عبر القطاعية لمكافحة الفساد 2020-2022.




 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس