.::::: أخبار :::::.

 المفتي العام: أم ناصر أبو حميد عنوان للتحدي والصمود الفلسطيني

تاريخ النشر  2019-11-03

 القدس: قام سماحة الشيخ محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، ونائبه فضيلة الشيخ إبراهيم عوض الله، مفتي محافظة رام الله والبيرة، بزيارة تضامنية إلى منزل أم ناصر أبو حميد، تضامناً معها وهي تواجه ظلم الاحتلال وعنصريته البغيضة، حيث تم هدم منزلها للمرة الخامسة، مؤكداً على أن أم ناصر تمثل نموذجاً شامخاً للمصابرة والإباء والشجاعة منقطعة النظير، وهي مثال يحتذى للتضحية العظيمة والصمود الفلسطيني، وباتت مدرسة في التضحية والصبر والصمود والشموخ والعزم والإرادة الصلبة، وأيقونة في التحدي، والتي ينبغي أن يستلهم من روحها القوة والعزيمة، وأن إرادتها القوية لن تكسر أمام عدوان الاحتلال، والذي يهدف لنزع حق الشعب الفلسطيني في الحياة، والنيل من عزيمته، مشدداً على أهمية دعم هذه العائلة الفلسطينية المناضلة والصابرة ومؤازرتها، مبرقاً تحياته لأسرانا البواسل الصامدين الصابرين خلف قضبان الاحتلال.

بدورها ثمّنت خنساء فلسطين أم ناصر أبو حميد هذه الزيارة التضامنية، مؤكدة على أن ما تمارسه سلطات الاحتلال بحقها لن يثنيها عن مواصلة صمودها وصبرها، واحتساب أمرها من العلي القدير، ولن تزيدها غطرسة المحتل إلا ثباتاً وثقة بالحرية، معبرة عن فخرها بشعبنا الفلسطيني، الذي عبر من خلال جميع أطيافه عن تضامنه معها والوقوف إلى جانبها.




 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس