.::::: أخبار :::::.

 المفتي العام يعزي السفير المصري بشهداء مسجد الروضة  


تاريخ النشر  2017-11-27

 القدس: قام سماحة الشيخ محمد حسين - المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية/ خطيب المسجد الأقصى المبارك- على رأس وفد من دار الإفتاء الفلسطينية والمؤسسات المقدسية بزيارة مؤازرة للسفير المصري لدى السلطة الوطنية الفلسطينية السيد سامي مراد، لتقديم واجب العزاء بشهداء مسجد الروضة الذين قضوا نحبهم جراء عدوان آثم وقع في سيناء، وقال سماحته: إن هذا التفجير عمل إجرامي يستهدف وحدة الشعب المصري وقتل الأبرياء، وهو يتنافى مع الدين والقيم الأخلاقية النبيلة، وشدد سماحته على أن الفتنة دخيلة على الشعب المصري، معبراً عن ثقته بأن الشعب المصري قادر على تجاوز هذه الأزمة وأهدافها الإجرامية.

وأضاف سماحته أن فلسطين ومصر تعانيان من تداعيات الإرهاب وجرائم الإرهابيين، مؤكداً على أن الإرهاب والاحتلال إلى زوال، وتمنى سماحته أن لا يعيق هذا العمل الإجرامي دور مصر في إتمام المصالحة الفلسطينية، مؤكداً على أهمية الدور المصري في المنطقة برمتها.

بدوره شكر السيد سامي مراد سماحته والوفد المرافق على هذه اللفتة الكريمة، مشيداً بالعلاقات الأخوية التي تربط بين الشعبين المصري والفلسطيني، ومؤكداً على أن هذا الحادث الإجرامي لن يزعزع من وحدة المصريين، ولن يهز نسيجهم الاجتماعي، ولن يؤثر على استقرار وطنهم، وأن مصر قادرة بقيادتها الحكيمة وشعبها الموحد على الوصول إلى بر الأمان وتجاوز الصعاب رغم أنف الحاقدين والمنحرفين عن جادة الصواب والطريق السوي المستقيم.



 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس