.::::: أخبار :::::.

 المفتي العام يستنكر التطاول على الرسول الكريم محمد، صلى الله عليه وسلم  


تاريخ النشر  2017-05-09

 القدس: استنكر سماحة الشيخ محمد حسين- المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك- ما قام به مستوطنون متطرفون من منظمة "تدفيع الثمن"، عبر خط شعارات عنصرية على جدران ومركبات في حي السهل ببلدة شعفاط شمال القدس المحتلة اليوم الثلاثاء، وكتابة شتائم وألفاظ نابية بحق الرسول محمد، عليه أفضل الصلاة والسلام، معتبراً هذا الفعل العنصري اعتداء على قدسية الانبياء والحرية الدينية والمقدسات، الأمر الذي سيجر المنطقة إلى مزيد من الكراهية والتطرف والعنف، داعياً إلى ضرورة وضع قانون دولي يجرم التطاول على الأنبياء ومحاسبة من يقوم بهذا العمل المشين.
من جهة أخرى أدان سماحته اقتحامات قطعان المستوطنين اليومية لساحات المسجد الأقصى المبارك بحراسة شرطة الاحتلال، والاعتداءات المباشرة على حراسه وسدنته وطلبة العلم، ضاربين بعرض الحائط مشاعر المسلمين والقوانين والمواثيق الدولية كافة، التي تمنع المس بأماكن العبادة.

كما استنكر سماحته مصادقة اللجنة الوزارية للتشريع التابعة للاحتلال على قانون القومية، وأشار الى أن هذا القانون يعد قانوناً عنصرياً تطهيرياً لدعم يهودية الدولة وتفريغ الأرض من سكانها الأصليين وطمس الهوية الفلسطينية الوطنية.
من جهة أخرى تطرق سماحته إلى ما يعانيه أسرانا البواسل داخل سجون الاحتلال، وخوضهم لإضراب الكرامة من أجل تحقيق مطالبهم الإنسانية، داعياً العالم إلى ضرورة مساندة مطالبهم وتحقيقها، والضغط على سلطات الاحتلال لوقف الممارسات والإجراءات العنصرية بحقهم جميعاً.



 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس