رقم الفتوى /  396  
نوع الفتوى /  رمضانيات
   حكم صيام المرضعة
السؤال /
 أنا مرضعة لطفلة عمرها ثلاثة شهور، وأخشى أن يضر الصيام بإدرار الحليب، بسبب طول النهار والحر الشديد، فهل يجوز لي أن أفطر رمضان؟  
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 بالإشارة إلى السؤال المثبت نصه أعلاه؛ فإن كان حليب الأم يقل على الرضيع بسبب الصيام، فإن أمكن إرضاعه بحليب صناعي دون أن يضره ذلك، أو وجدت امرأة أخرى ترضعه ولو بأجرة، فيجب على الوالدة الصيام، أما إذا لم تستطع فعل ذلك، وخافت على نفسها أو على طفلها، فيجوز لها أن تفطر، على أن تقضي الأيام التي تفطرها، إلا إذا كانت تعاني من مرض مزمن لا يرجى شفاؤه، فتجب عليها الفدية، لقوله تعالى: ﴿فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ﴾ [البقرة: 184]، فالحامل والمرضع يرخص لهما الإفطار في رمضان، وتقضيان ما أفطرتاه كالمسافر، ولا تلزمهما الفدية إلا إذا كانتا مصابتين بمرض مزمن، والله تعالى أعلم.

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل
 

المفتي /  الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس