رقم الفتوى /  685  
نوع الفتوى /  رمضانيات
   حكم الإفطار في رمضان لعذر الامتحانات
السؤال /
 عندي امتحانات في شهر رمضان، واحتاج خلالها إلى تركيز ودراسة وبذل جهد كبير، فهل يجوز لي الإفطار في أيام الامتحانات وأقضيها بعد رمضان؟  
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه؛ فلا يجوز الإفطار في رمضان بسبب الامتحان، فقلة التركيز، ليست عذراً من الأعذار التي يباح لصاحبها انتهاك حرمة الشهر بالإفطار في رمضان، ومن المعلوم أن صِيَام رَمَضَانَ فَرْضٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ مُكَلَّفٍ، ولا يجوز أن يفطر فيه إلَّا أَصْحَابَ الْأَعْذَارِ الْمُرَخَّصَ لَهُمْ فِي الْفِطْرِ، كالمسافر، والمريض، والمرأة المرضعة أو الحامل، والهرم، لقوله تعالى: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾ [ البقرة: 185].
وبإمكان السائل الكريم أن يستغل الأوقات المناسبة للدراسة في رمضان، مثل أوقات ما بعد الإفطار، وأوقات الصباح في أول النهار؛ ليستطيع التركيز والحفظ أكثر، وبذل جهد أكبر، دون حصول مشقة وإجهاد، والله تعالى أعلم.
 

المفتي /  الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس