رقم الفتوى /  789  
نوع الفتوى /  منوعات
   تدريس المنهاج الإسرائيلي في المدارس الفلسطينية
السؤال /
 هل يجوز تدريس المنهاج الإسرائيلي في المدارس الفلسطينية؟  
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصّه أعلاه؛ فلا شك أن المنهاج الإسرائيلي يحتوي على أمور تخالف العقيدة الإسلامية والهوية العربية، والقيم والعادات الفلسطينية، لا سيما فيما يتعلق بقضية فلسطين وأرضها، والرواية التاريخية لمأساة شعبها، وتقوم سلطات الاحتلال بابتزاز المدارس المقدسية لتطبيق المنهاج الإسرائيلي مقابل دعم ميزانياتها، حيث تعاني كثير من المدارس من عجز في الميزانيات وضائقة مالية - في ظل غياب الدعم وقلته- وبعضها مهدد بالإفلاس، مما يدفع الكثير من الطلبة للتسرب من المدرسة، وذلك يثير مخاوف تجاه قطاع التعليم المدرسي في القدس، وقد يفضي إلى انهياره، كما يؤدي إلى تعرض الجيل الجديد لعملية مسح دماغ وقلب الحقائق.
ولم يتوقف استهداف قطاع التعليم في القدس عند هذا الحد، بل تتمادى سلطات الاحتلال في استهداف الطلاب بالاعتقال، ومنع إعطاء التصاريح لمعلمي الضفة العاملين في المدارس المقدسية، مع دعاية إعلامية تهدف إلى غسل دماغ الطلبة وذويهم فيما يتعلق بالمنهاج الإسرائيلي، وتفضيله على المنهاج الفلسطيني.
وعليه؛ فإن تدريس المنهاج الإسرائيلي في المدارس الفلسطينية ينطوي على محاذير ومفاسد جمة، فلا يجوز القبول بتطبيقه في مدارسنا عوضًا عن المنهاج الفلسطيني المعتمد.
والله يقول الحق وهو يهدي السبيل  

المفتي /  الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس